توقيع إتفاقية السلام والأمان الصومالي ووقف القراصنة

نجاح معالي الأمين العام في الوصول توقيع وثيقة التفاهم وقرائة الفاتحة لوقف عمل القرصنة في بحر  جمهورية الصومال والقتل والتدمير  وقرائة الفاتحة على إحلال السلام وإتفاق كل الأطراق أصحاب القرار في الصومال بالبدء بتعليم المجتمع الصومال بمواجهة بعضهم البعض بالمحبة والرحمة والسماح والإحترام الكافي بغض النظر عن العادات والتقاليد واللغات واللهجات والآراء وطرق الإيمان بالله ورسله والصحابة الغوالي

شارك في إتفاقية السلام والأمان الصومالي كل من السادة شيوخ العشائر والقبائل الصومالية والجنرالات والديميرالات السابقة من الجيش الصومالي وقت خدمة الرئيس زياد بري والحالية من ممثلي المعارضة والموالين لتدخل جيش الإتحاد الأفريقي في جمهورية الصومال الحبيبة وبحضور ممثل السفارة الأمريكية

تم توقيع إتفاقية السلام والأمان الصومالي في 20.11.2009 في نيروبي جمهورية كينيا

 

 

 

منظمة إنسانية عالمية تنشط لإحلال السلام العالمي وتعمل على تحقيق الأمان ولقمة العيش لشخص أكثر في الوجود وتعمل للحفاظ على الحيوان والبيئة وفقا للقوانين والحقوق المتفق عليها دولياً والتي تتماشى مع العادات والتقاليد والحس الإنساني والوطني والعائلي وحتى الديني لدى الشعوب وتدعو للقيم الإنسانية والأخلاق السامية ونبذ الخلافات العرقية والسياسية والقبلية من خلال الدعوة إلى التلاقي الإنساني على أسس العدل والإحترام للقوانين والنظام وإحترام سيادة واستقلالية الأوطان ونبذ التطرف والإرهاب .

تهدف المنظمة لتعزيز روح التآخي بين شعوب الأرض ودعم وإنشاء المؤسسات المستقلة والجمعيات في المجال الإقتصادي والعلمي والطبي والغذائي والفني والإعلامي بما يخدم أهداف السلام والأمن الدولي للإنسان والحيوان والبيئة.